التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2016

رواد رضوان: أين المفر؟

أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 
عزيزي feel free to leave
ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر..  في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 
لماذا؟؟
لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ...  تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر"  ةلكن بكلمات جميلة 
ما علينا ..
ولكن أين المفر 
إلى بلاد اللا فرص  أم إلى ذل الغربة 
قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 

Nada Elfeituri:Reassessing the Role of Libya’s Civil Society in the Time of Civil War

If our civil society ever hopes to change the country, it first needs to start by changing itself.
Who will save Libya? As the country continues its painful decent into failure, it’s a question that is being asked with increasing urgency, from the highest-level diplomat to the most downtrodden citizen. It implies that there is someone, a person or an entity, waiting in the wings for an opportune moment to jump in and make a miracle happen. But as the crisis continues, it’s becoming apparent that no such hero exists. Instead, we should be asking, who, if anyone, can save Libya? 
Of all the institutions in Libya, it is civil society that appears to have the largest potential to step up and take on the role of savior. After all, it was Benghazi’s civil society that filled the gaping absence of any governing body to relieve the humanitarian crisis in the city during 2015. Similarly, in Derna, it was the local organizations that led the way towards recovery after the city’s battle with IS…

رنا بوشريدة: شنو هو العيد؟

شنو هو العيد؟
العيد هو اليوم اللي نجهزوله من عرم ايام قبله، نشروله الدبش، ونوتوله الحلويات...
العيد هو لما انوضوا في الصبح وماما تقوللنا -قبل ماتمشي لحوش عيت جدي عشان ادير المقطع- 'لازم تفطروا على تمرات'، وترد اخرى تقول 'عدد فردي، هذي سنة الرسول -عليه الصلاة والسلام-.'
العيد هو بابا لما ينوض في الصبح وهو ماشي لصلاة العيد ويلقانا علقينها صباحي ويستغرب -كيف كل سنة- ويقول 'معقولة! لعند توا واعيات!!!'
العيد هو صوت التكبير في الصلاة متاع العيد، اللي يخليك تعيش في سلام داخلي غريب.
العيد هو حلويات العيد اللي معرمات في الصالة من كل شكل ونوع وريحتهن السمحة تجيبك من وين.
العيد هو المقطع اللي في حوش عيت جدي اللي مانلحق فيه الا وهو مصقع لاني تأخرت شوية.
العيد هو لما نصبي على المرايا الكبيرة اللي في حوش عيت جدي نسقم في روحي، ومراة عمي من بعيد تقولي "سمحة سمحة، ماشاءالله عليكِ!'
العيد هو لمة جدي وبابا وعمامي في الصالون والضيوف اللي خاشين طالعين وطول الوقت "عصير! شوكلاطة! قهوة! حلويات!!"
العيد هو الفلوس اللي من حني ولا اي حد يشوفنا، وبعدها نقعدوا نحسبوا في حصيلة الي…

محمد باشاكر: حكاية فيلم امريكي !

كافة الامور التي تدور في بال الانسان من مشاكل الحياة والطفولة والمراهقة وحتى الكبر ليست الا تجارب لا يمل منها احد وبرغم التعمق في التفكير والحيرة والملل والاحباط ولكن لايدفع الانسان بنفسه الي الهدف بل قلة من هم لديهم اهداف واضحة وبعضها ساذجة مثل الزواج البيت السيارة المرتب ولكن هل هناك هدف مختلف للانسان غير "كيف سيعيش يومه؟
لعل الكل يتابع فيلم امريكي كل ليلة وربما الاكثرية على أقل تقدير تفعل وحسب نظري فان كل فيلم امريكي له رسالة مبطنة خلف الميزانية الضخمة فلا يغريك الاكشن او الرومنسية او قصة الفيلم الظاهرة التي تظهر احيانا بل وهو غالباً انتصار الخير علي الشر او الوصول الي المراد المرجوا.
ناهيك عن الحرب النفسية الدائرة ضمن ذاك الفيلم والتحليل النفسي داخل القصة وذلك لان الشعوب الان وما سبقهم من شعوب عاملها النفسي اصبح مقلق جداً و لا هروب منه و لأن انكار او تصديق القصة تعالج او توضح للمشاهد افعال وتصرفات ما و للمشاهد حرية القبول او الرفض.  الفيلم الامريكي اصبح يتكلم عن حياة البشرية بل وصار يرسم لها الطريق كيف تصبح و اي مسار تسلك من الدعاية للمنتجات الي التعبير عن الانفعالات ناهيك عن ال…

نسرين قدح: ريادة الأعمال الاجتماعية (( من وجهة نظري))

في ليبيا هلبه ناس تفكر في مبادارت تساعد الناس من عدة طباقات و أعمار.. و لكن أحيانا العاطفة تاخد مجراها و ناس تبي تدير كل شي بالبلاش و بدون مقابل و انجرافات عاطفية اصبحت مزعجة مع الوقت ..

في هلبه ناس غايبه عليهم " فئة" اسمها ريادة الأعمال الاجتماعيه شن معناها؟ يعني انك تدير مبادرة اجتماعيه يكون فيها مردود مادي ليك ..! يعني المشروع يكون ليه هدف اجتماعي موزاري للهدف المادي مافيش حاجه تجي فوق حاجه .. يعني المشاريع عموما اهم شي فيها يكون المكسب و هدا امر طبيعي اي حد يبي يدير مشروع بش يدخل فلوس و يحسن بيه مستواه الاجتماعي
بالنسبه للريادة الاجتماعيه الهدف هوا انك تبي تحسن مشكلة في المجتمع المحيط بيك ... و لضمان استمرارية المشروع هدا ضروري من مدخول مادي حتي ماتملش .. و ماتفشلش .. و ماتراجيش دعم و صدقات من حد .. تدعم مشروعك بروحك .. في نفس الوقت حتي لو المشروع هدا خدي وقتك كله و اتطريت انك توقف علي الوظيفه متعك .. مشروعك هدا  هكي هكي مربح! صح مش زي وظيفتك او مشروعك الخاص و لكن زي ما نقولوا حيأكلك عيش و حيكون عندك رضى نفسي انك تساعد في ناس و في نفس الوقت تساعد في نفسك ماديا و هادي حاجه تض…

نسرين قدح: شن الفرق بين الواسطه و المعارف ...؟

الواسطه:-  هيا انك تستغل شخص بش يأديلك غرض مش من حقك او يسرعلك معامله بدل من أنها تاخد مجراها طبيعي و في الكثير من الأحيان تكون وراها حاجه غلط ولا مش مزبوطه ! المعارف:-  حتي هما يسهلولك هلبه أشياء لكن الاغلب انها تكون من حقك، تبي حياتك تولي ساهله؟ وماتستحقش انك تطلب حاجه من حد ... دير هلبه معارف ... يعني انا معارفي ديما يجيبولي في وظائف ... معارفي هما اول ناس يوم نفتح مشروع يكونوا زبائني .. المعارف هما العيلة و الاقارب و الصحاب .. العالم كله عندهم نظريه YOU HAVE TO MAKE CONNECTION مش المقصود بها ان تكون عندك واسطه في مكان معين .... لكن في هلبه حاجات تصير غير معلن عنها .. الحاجات هادي تجيك بالمعارف .. نشاطاتك العامه هيا الي تحدد شن نوع الخدمات الي حتجيك من المعارف هادي شن رايكم نديروا مثال؟
عندنا (س) شاب، كيف متخرج من الجامعه، لكن بادي يخدم من هوا في تانوي اي حاجه في اي حته محل غدائية ضابط اتصال في شركة ريسبشن في هوتيل، اجتماعي ، خدوم،  و عنده هلبه معارف (بحكم شغله) ، تزامنا مع تخرجه من الجامعه اصبح عنده خبره لا تقل عن 4 سنين في عدة مجالات .. هدا بمجرد مايتخرج حيتصل علي خدمه كويسه مرموقه و…

نسرين قدح: كيف تحصل وظيفة ..؟ من غير ما تقدم علي وحده؟!

الموضوع بسيط ....  طريقة تعاملك مع محيطك و المجتمع المصغر متعك سواء عيلتك او صحابك او حتي بين جيرانك .. عوامل تساعد انك تتحصل علي وظيفه احتمال كبير ماكنتش حتلقاها منشورة في موقع الشركة أو مواقع التوظيف (أن وجدت) .. لما تكون شخصيه ناشطه و منفتحه للعالم و عندك استعداد انك تستعرض قدراتك و هواياتك و مواهبك قدام الناس ... هدا واحد من أقوى الأسباب الي تشجع الناس انها تعرض عليك خدمه... عكس شخصيه الكتومة و الغامضه، الناس تنسها بسرعه و ماتتوقعش انهم يقدروا يعطوا حاجه ! تعامل مع كل شخص تتقابل معاه ان "رب عمل" محتمل ... ماتندريش يوم يكون في وظيفه شاغره في الشركه متعه ممكن جدا تكون انت اول شخص يخطر علي باله و يتصل بيك ... فـ خليك شخصيه مرحه و منفتحه و تستعرض في مواهبها بذكاء! الموضوع هدا ينطبق حتي علي حياتك داخل مواقع التواصل الاجتماعي ... العالم كله يستخدم فيهم و هادو المواقع في الكثير من الاحيان هيا منصه مفتوحه لتبادل الافكار و الاعمال و الوظائف ! يعني انت لما تكون شخصيه ناشطه هلبه و عندها العديد من المبادارات الفعاله و الناس عرفاتك و حفظت حتي اسمك ... فصدقني حتكون من اوائل الناس الي حتخط…

Rana Bushreida: Message | Girl Witnessed The War

I was always wondering how people could deal with war, how could they go on in their lives? Study, get married, smile, do activities and hobbies? How they still want to live a life offers nothing to them, a life took all the beautiful things, from a photograph of a family gathering to the persons in that photograph. But they did and still do!
And a couple of years ago I was forced to live this, I had to accept that awful fact and go on.. And I went on!
Actually, if you have never lived in a war then you missed so much ;) Huh, crazy!!!
Keep reading... Can you imagine your life without bread? In Libya bread is pretty important. So when there is no bread, it's like there is no food. I remember so many days I entered into the kitchen looking for something to eat as I was starving and couldn't find anything! You don't know how it feels to live some days without electricity, you can't get or do anything. Completely cut of everything, can't even do a one phone call. And when the wa…

محمد الزاوي: مختلفين مش متخالفين

“الطرف” و “الطرف الآخر” هما الزوز أبطال، و هما الزوز رابحين في المقالة هذي اللي كتبتها و أني نتخيل في مجتمع مترابط و متسامح رغم كل الاختلافات. لكن بعيد شوية عن الخيال، لازم نواجهوا الواقع المرير أنه في مجتمعنا مازال يتحول الاختلاف الى خلاف. الخلاف هني يعني أن واحد من الأطراف يتخالف (يقاطع، يتعارك، أو حتى مرات يتقاتل) مع من يخالفه في الرأي، أو في الأفكار، أو حتى في الذوق. المقالة هذي هدفها مش “منع الاختلاف” — بالعكس! تنوع الآراء ظاهرة صحية، و كل حد فينا من حقه يكون مختلف. هذي المقالة هدفها بالأحرى نشر ثقافة “تقبل الاختلاف” الغايبة عن مجتمعنا للأسف. يعني لازم نحترموا آراء و خيارات الناس التانية و ما نديروش معاهم خلافات لأن آرائهم مش ماشية مع جونا أو تتعارض مع مصالحنا. كلام قديم, و مستهلك, و كلنا نعرفوه؟ أوكي! السؤال: هل نطبقوا فيه؟ الغياب الواضح لثقافة تقبل الاختلاف في مجتمعنا هو واحد من الأسباب اللي خلت قطار الحضارة يفوتنا. و طبعا غيابها مش مقتصر عالأحزاب السياسية و الأطراف المتصارعة بس (و متخافوش مش حنقلبها سياسة)، بل نلقوه موجود حتى في التعاملات الشخصية اليومية. هلبه ناس ياخذوا في المس…

زبيدة عثمان: الحرب في ليبيا

بعد الحرب التي خاضها الثوار الليبيون ضد القذافي والتي انتهت بمقتل القذافي ، أصبحت ليبيا أرضا خصبة للصراعات والحروب ، صراعات داخلية بين أبناء الوطن وحروب لدول تريد تصفية حسابات فيما بينها داخل ليبيا ، حروب تشتعل لأسباب مختلفة ، والخاسر الأكبر هو الشباب الذي يعتبر وقود هذه الحروب.     اختفاء منظومة الجيش لأكثر من أربعة عقود ، ومع محاولات الحكومات التي أتت بعد الثورة إلا أنها فشلت في تكوين جيش وضم المسلحين للدولة ، باتت الفوضى هي التي تحكم البلد ، ميليشيات كثيرة بتوجهات مختلفة تصارع لتكون الأقوى .    في ليبيا لا يوجد جيش بالمعنى المتعارف عليه دوليا ، هناك كتائب مسلحة تتبع أطراف مختلفة ، هناك من يسمي بعض الأطراف باسم "الجيش الليبي" وهذا تضليل استعمله البعض للتأثير على المشاهد وإقناعه بوجود جيش في ليبيا ويسمي الطرف الآخر في الصرع باسم "ميليشيات" لإضفاء طابع الشرعية على كتائبه وشيطنة الكتائب الأخرى ، وهذا كذب وتزوير .    حرب تلو الأخرى تندلع في ليبيا تحصد أرواحا وتشرد عائلات وتقضي على مستقبل الباقي ، أشهرها الحرب ضد "الإرهاب" تلك الكلمة المطاطية التي لا معنى…

محمد الطياري: نبذة عن مشروع منصة رواد الأعمال "راكز" ومؤسسته آمنية الطياري

90% من مشاريع الأعمال الناشئة في العالم تفشل وتنهار خلال السنوات الثلاث الأولى من تدشينها، وهذه النسبة تفوق هذا الرقم في عالمنا العربي. ورائدة الأعمال الليبية، أمنية الطياري، المتحصلة على شهادة في القيادة لريادة الأعمال من جامعة هارفارد، والتي تتمتع بخبرة عملية دولية اكتسبتها من عملها في واحدة من أكبر شركات السكة الحديد في العالم، وهي شركة السكة الحديد الألمانية DB، التي عملت معها في كل من ليبيا وألمانيا وقطر والإمارات، فاكتسبت منها خبرة التنظيم والإدارة، وثقافة العمل في فريق، وعادة الانفتاح على الزملاء وتبادل الخبرات معهم. ثم نجحت في تكوين شركة دولية رائدة في مجال البرمجيات المفتوحة المصدر قدمت وتقدم خدماتها في عدد من الدول العربية وفي أوربا، وتعتبرها شركة Red Hat كبرى الشركات الأميريكية المتخصصة في هذا المجال، من أنجح شركائها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. رائدة الأعمال العربية الليبية هذه التي لديها شبكة علاقات عالمية واسعة تشمل مستشارين من كبرى شركات التقانة في وادي السيلكون مثل Microsoft و Google و Facebook و Linkedin وأيضا Bank of America في مجال المال والأعمال، والتي تحرص على أن …

رنا بوشريدة: الشباب والمناسبات الإجتماعية

من أهم التقاليد المتعارف عليها في المجتمعات العربية بصفة خاصة، والدول التي لازالت شعوبها تتصف بالعائلة الممتدة بصفة عامة، هي المناسبات الإجتماعية، مثل: الأفراح، حفلات النجاح والتخرج، الأعياد وغيرها من المناسبات او لقاءات يوم الجمعة التي يجتمع فيها كل أفراد العائلة. 
حيث أن هذه المناسبات تعد حلقة وصل بينهم، وتعمل على تقوية وتوثيق العلاقة.   ولطالما تميزت هذه الجلسات بالمرح والدفء والمودة، ولكن في السنوات الاخيرة عزوف عدد كبير من فئة الشباب، شباب وبنات، عن حضور هذه التجمعات صار واضحاً. وبعد إجراء إستبيان حول هذا الموضوع كانت الأراء متباينة لكنها بشكل او بأخر تتمحور حول نقطة رئيسية الا وهي أن هذا النوع من الجلسات فقد كل الصفات التي طالما تميز بها، فلم يعد التجمع لتمضية وقت ممتع مع الأهل والأقارب بل أصبح وقت للنفاق والتفاخر والغيبة ونميمة.  
ولكن وبكل تأكيد لا يمكن التعميم حيث يختلف الوضع من شخصٍ لآخر ومن عائلة الى أخرى. ولآن مثل هكذا تجمعات تعد مهمة جداً في ليبيا فهناك عدد من الشباب يرون أن حضورها واجب عليهم، حيث أولاً هي صلة رحم، أوصانا بيها الله -سبحانه وتعالى- ورسوله الكريم - صلى الله عل…

نورة الجربي: الثقب الآسود

النظرية النسبية العامة نصت على أن نجوم كبيرة تنهار بنفسها على نفسها و ذلك بسبب انهيار وقودها النووي مخلفة ثقباً أسود  ( singularity of infinite density ) أضاف ستيڤ هاوكنچ، أن هذه النجوم ستستمر في الإنهيار إلى أن تصل إلى حالة الإنفجار الإنفرادي للكثافة المطلقة و هذا التفرد سينتج عنه انعدام الوقت لهذا النجم و ما على سطحه ( حيث ستفوق سرعة الجزيء سرعة الضوء و لايمكن للضوء عندها أن يتسرب من جاذبية الجزيء و بالتالي تبدأ الجاذبية في الضعف حتي تصل للصفر ) في هذه النقطة تحديداً، يحدث الثقب الأسود و حدوده يُطلق عليها أفق الحدث.

رواد رضوان: TEDx قادم إلى بنغازي، تعرف عليه أولا هنا

تحصلت مجموعة من شباب بنغازي على ترخيص لتنظيم مؤتمر TEDx في المدينة، TEDx Alfeyhat، وكنوع من الدعم المعنوي البسيط لمبادرة هؤلاء الشباب المميزين أردت تعريفكم بـ TED 


ما هو مؤتمر TED؟  ‏TED إختصار (Technology, Entertainment, Design) وذلك يعني (تكنولوجيا، ترفيه، تصميم)، وهي سلسلة من المؤتمرات العالمية التي هدفها نشر الأفكار الإبداعية والجديدة للعالم.
تعتبر تيد منظمة غير ربحية تعمل تحت شعار أفكار تستحق الانتشار. ظهرت تيد عام 1984 كمؤتمر لمرة واحدة  يجمع أناس من ثلاثة مجالات وهي: التكنولوجيا والترفيه والتصميم. تطورت كمنظمة عام 1990 ليصبح لها مؤتمرين سنويين وهما مؤتمر تيد في لونغ بيتش وبالم سبرينغز كل ربيع ومؤتمر تيد العالمي في إدنبره (المملكة المتحدة) كل صيف.
ما هو ‏TEDx؟
في عام 2009 بدأ تيد في منح تراخيص لأطراف ثالثة مستقلة لتنظيم مؤتمرات تيد على الصعيد الدولي، كمبادرة لنشر الأفكار بصورة أكبر، التراخيص مجانية ولكن تخضع لفحوصات قبل إعطائها والجدير بالذكر أن يحظر على منظمي المؤتمرات التربح من اقامتها، غير أنه يمكن فرض رسوم تصل إلى 100 دولار أمريكي كحد أقصى على الحضور لتغطية تكاليف المؤتمر، في …

Nuha Dadesh: College Life in Libya

Libya’s education system is as tumultuous as its contemporary turmoil. The numerous alterations that take place in schools and universities are negatively impacting its most impudently unappreciated and underestimated troops; its enthusiastic students.
     Following my excessive contemplation on what to study in college, I decided that the Pharmacy faculty was my optimal option, and so I registered (online). Days later, rumors dispersed about entry exams being set up for many departments in the University of Tripoli. That only made sense hence the leakage of the questions with their solutions of the finals during senior year of high school.
     I anxiously sat down on the wooden bleachers wondering if I’ll be privileged enough to pass the imminent entry exam and start my college career in what appeared to be a beautiful campus. “I know all of you are thinking about the exam,” empathized a staff member. “But you should know that there won’t be an entry exam for pharmacy students…