التخطي إلى المحتوى الرئيسي

نهلة بوشناف: مَرت الحربُ مِن هُنا


لا احد يعرف حقيقة الحرب .. لا يشعُر ببشاعتها إلا من عاصرها حقاً .. من عاش تفاصيلها .. من اشتعل رأسهُ شيباً رُعباً و ليس وراثةً .. لا احد يعلم حقيقتها الا من تغلغلت في حناياه .. لن يشعر بها من في الخارج مهمّا كان الامر ابداً لن يشعر بها .. لا يشعر ببشاعتها إلا من خرج من بيته مُرغمُاً نازحاً كارهاً خرج لإن لا مناص لديه .. لن يشعر بويلاتها إلا من ذاق عناء السكن بلا سكن .. لن يشعر بويلاتها إلا من يُمضي يومه و هو في حسرة بين قلبه المُتعلق ببيته الدافئ و ممتلكاته التي تشغل عقله “هل عساها ضاعت في غيابات الجُب ام التقطها بعض السيارة” .. لن يشعر بويلاتها إلا من تجمدت اوصاله في الشتاء القارص من امضى لياليه مُظلمة حالكة لا كهرباء تسطع و لا تدفئة تبعث في داخله روح الامن .. لن يشعر بويلاتها الا من حُرم من الغاز من خنقه اول اكسيد الكربون المتصاعد من الفحم .. من عانى الامرين بين الغاز الغائب و الفرنيلو المغيب قصراً في تبعية لإنقطاع الكهرباء..لن يشعر بويلاتها الا من امضي نهاره كله في محطة البنزين مُضيعاً زهرة شبابه في انتظار دوره ..

لن يشعر بويلاتها الا من استيقظ قبيل الفجر ليحجز دوره في طابور الخبز عله يتحصل على رغيفين يسد بهم رمقه..

لن يشعر بويلاتها الا من وجد نفسه يُذبح من غلاء الاسعار .. من يبحث في ادراج بيته على “الخمسة و العشرة” من اضطره الزمن لبيع مُمتلكاته .. من اضطره الزمن للذل بين المؤجرين و التجار

لن يشعر بويلاتها الا من نام لياليه في رعب .. من امضى ليلته في انتظار قاذف يخترق جدار بيته لينهي حلمه ..

لن يشعر بويلاتها الا من اخترقت جسده رصاصة حارقة عشوائية .. الا من فجرت شرايينه

لن يشعر بويلاتها إلا أُمٍ اصبح فؤادُها فارغاً بعد غياب إبنها و أبٍ ابيضت عيناه من الحزن و هو كظيم

لن يشعر بويلاتها إلا من تشوهت طفولته .. من ضاع شبابه .. من فقد عمله .. من توقفت دراسته قصراً

هكذا هي الحرب نكرهُها نمقِتُها و نصفق لها سِراً .. نُشجعها .. نُريدها كأنها ألقت على أعتابنا سحراً ..!.. مرت الحرب من هنا و افسدت معها كُل شي …!

عام على الحرب ..!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Nuha Dadesh: A Libyan in Libya’s standpoint!

A tragedy? A misery? A perpetual tale of horror? I honestly don't know what I should      call life in Libya! And a desperate cry from my soul apathetically shouts from within, "does it really matter what you should call it?" 
     Because, do I, a Libyan in Libya, really matter to the rest of the world? And that surges feelings of betrayal and envy which build up a hostility for the rest of the world! But, what does that even mean?-"The rest of the world"? Aren't we all the rest of the world to someone? 
     When the revolution was claimed a victory, the supporters were ready to tolerate whatever subsequent consequence. However, humans can only tolerate so much pain and despair before crashing down. People started taking sides. It's not black and white anymore; it's the whole spectrum now!       It's the countless and seemingly never ending misfortunes that we as Libyans, as humans, suffer on an hourly basis that plagued our land with fatigu…

رواد رضوان: أين المفر؟

أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 
عزيزي feel free to leave
ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر..  في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 
لماذا؟؟
لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ...  تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر"  ةلكن بكلمات جميلة 
ما علينا ..
ولكن أين المفر 
إلى بلاد اللا فرص  أم إلى ذل الغربة 
قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 

Rawad Radwan: Best of #LibyansAgainstSlavery

A couple of days CNN published an undercover video shows a slave auction in Libya, it was so sad to see this happening in my beautiful country by a group of criminals. I was speechless, I couldn't process what i saw. 

few hours from the release of the video, Libyans on Twitter started #LibyansAgainstSlavery to express their sympathy with the victims of slavery, others expressed their opinions on what we can do to fight this, while other apologized to the world, so here's the best of it:


#LibyansAgainstSlavery
I am Libyan, I work for IOM, me and my colleagues are working hard in daily bases to provide all kind of help & assistance to migrants who are struggling in detention centers all over Libya, the ones who work in slavery trade are the minority here not us. — مـــ ع ـــاذ ⵎⵓⵄⴰⴷ ⵣ (@M_Abouzamazem) November 18, 2017

We have an issue with #racism in #Libya and it's the time we fix it by firstly outlawing the use of the racist word (3***) atleast socially that should be o…