التخطي إلى المحتوى الرئيسي

نهلة بوشناف: في العالم الموازي

في العالم المُوازي و في هذك البلاد البعيدة تدخُّل “جيسيكا” بِفُستانها الأبيض مُتأبِطة ذِراع والِدها الذي يقودُها نحو المذبح حتى تُلاقي حبِيبها و زوجها المُستقبلي “ادوارد” و يُمضي الجميع سهرة حتى ساعات الصباح الأولى إحتفالاً بالزفاف الميمون .في العالم البنغازي و في هالبلاد المسيكينة راقدة الريح تدخُّل “آية” بِفستانها الأبيض إلى قاعة “بنغازي البائسة العتيقة التي عادة إلى الأضواء مؤخراً” تدخُّل في عُجالة فالوقت مُحدد “اعراس القوايل” تمضي نصف الساعة ثم يدخل “فرج” مُسرعاً لإخذها مُسرعاً قبل ان تِغلق القاعة ابوابها و قبل ان تبدأ الحفلة الهاوزرية الجرادية اليومية ..!

في العالم الموازي و في هذك البلاد البعيدة يذهب الطفل “جيك” مع زُملاء دراسته لحضور حفل التخييم الربيعية التي تُقيمها مدرستهم كل عام في احدى غابات هذك البلاد ..

في العالم البنغازي يخرج محمد و اخوته للعب في فناء منزلهم للمرة الأخيرة قُبيل ان تُباغتهم قذيفة غادرة تُنهي عُمرهم القصير ..!
في العالم الموازي و في هذك البلاد البعيدة يُمضي المراهق “دايفد” عُطتله الأسبوعية مُتسكعاً مع أصدقاءه بين الحفلات و المراكز التجارية 

في العالم البنغازي يُمضي احمد عُطتله الأسبوعية و هو ينتحب حزناً على فُراق أصدقاءه ممن غدرت بهم الحرب
في العالم الموازي و في هذك البلاد البعيدة .. يُصَاب “جورج” بوعكة صحية الساعة الثانية صباحاً ، يخرج لإقرب مشفى و هو مُطمئن البال..

في العالم البنغازي التعيس يُصاب الحاج حسن بوعكة صحية .. فيأخذ قُرصين من البنادول و هو”ساكت وين بيطلع في هالدنيا الشايلة

في العالم الموازي و في هذك البلاد اللي حدانا تخرج “البت منه مع البت لينه و الولا كريم للنادي و بعدها يروحوا لسيتي ستارز و يتفرجوا علي فلم جديد في السيما

في العالم البنغازي “تعدي نهلة كيف البنت الطيبة لحوش جدها “هي عندها مكان غيره!!” و تتفرج على فلم هي و بنات خالاتها ع اللاب توب كيف البنات الطيبات “تحميل الفلم مع شبكة ltt يستغرق اكثر من 3ساعات ، رُحماك يا الله
في العالم الموازي في هذك المدينة اللي نحن و هما نُعتبروا بلاد وحدة .. يخرج أيمن الشاب الذي يبلغ من العمر 23 ربيعاً الى عمله في الصيدلية المركزية بعد تعيينه فهو قد تخرج العام الماضي..!
في العالم البنغازي راقد الريح .. نهلة عمرها 23 خريفا .. مازالت تقرا في ثالثة تستنى في رحمة ربي و “تبيع في كيكات ما هو كيف مايجيك الزمان تعاله”..!

في العالم الموازي في هذك المدينة اللي برضو نحن وياها بلاد وحدة .. يخرج إيهاب البالغ من العمر 35 ربيعاً إلى عمله و من عمله إلى إحدى مقاهي المدينة مع رفاقه حتى منتصف الليل..!
في العالم البنغازي مطيوح السعد يعيش 95%من شباب بنغازي حالة من البطالة التامة يشوبها مراحل التحول إلى شايب مكسد في الحوش يطفي في اللامبات
و علي قول عميمه العزوز ياما له يا مرات بوي لوله 
دمتم طيبين سامحوني على الفترشة عوامل الحرب




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Nuha Dadesh: A Libyan in Libya’s standpoint!

A tragedy? A misery? A perpetual tale of horror? I honestly don't know what I should      call life in Libya! And a desperate cry from my soul apathetically shouts from within, "does it really matter what you should call it?" 
     Because, do I, a Libyan in Libya, really matter to the rest of the world? And that surges feelings of betrayal and envy which build up a hostility for the rest of the world! But, what does that even mean?-"The rest of the world"? Aren't we all the rest of the world to someone? 
     When the revolution was claimed a victory, the supporters were ready to tolerate whatever subsequent consequence. However, humans can only tolerate so much pain and despair before crashing down. People started taking sides. It's not black and white anymore; it's the whole spectrum now!       It's the countless and seemingly never ending misfortunes that we as Libyans, as humans, suffer on an hourly basis that plagued our land with fatigu…

رواد رضوان: أين المفر؟

أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 
عزيزي feel free to leave
ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر..  في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 
لماذا؟؟
لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ...  تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر"  ةلكن بكلمات جميلة 
ما علينا ..
ولكن أين المفر 
إلى بلاد اللا فرص  أم إلى ذل الغربة 
قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 

Rawad Radwan: Best of #LibyansAgainstSlavery

A couple of days CNN published an undercover video shows a slave auction in Libya, it was so sad to see this happening in my beautiful country by a group of criminals. I was speechless, I couldn't process what i saw. 

few hours from the release of the video, Libyans on Twitter started #LibyansAgainstSlavery to express their sympathy with the victims of slavery, others expressed their opinions on what we can do to fight this, while other apologized to the world, so here's the best of it:


#LibyansAgainstSlavery
I am Libyan, I work for IOM, me and my colleagues are working hard in daily bases to provide all kind of help & assistance to migrants who are struggling in detention centers all over Libya, the ones who work in slavery trade are the minority here not us. — مـــ ع ـــاذ ⵎⵓⵄⴰⴷ ⵣ (@M_Abouzamazem) November 18, 2017

We have an issue with #racism in #Libya and it's the time we fix it by firstly outlawing the use of the racist word (3***) atleast socially that should be o…