التخطي إلى المحتوى الرئيسي

نُسيبة الصابري: ابي..اخي..وصديقي


ابي..اخي..وصديقي
تضيع مني الحروف عند محاولي الكتابة عنك

ليس خوفا منك!!..بل لعدم قدرتها علي وصفك..ووصف حنانك الذي لا حنان بعده.. ابي.. كلمة لا تُنطق بل تُحس
احيانا ما أُصاب بخذلان في حياتي.. و أقع فريسة الضعف..وتضرر اجنحتي .. ولكن عند لجوئي اليك .. اجد بلسمي ودوائي
ابي.. لا اعرف ماذا أقول.. تخذلني حروفي.. وتدمع عيني وترتجف يدي.. يتلعثم لساني خوفا من عدم قدرتي علي الوفاء بحقك
انت بيتي عند تشردي
انت أماني عند خوفي
انت رفيقي في وحدتي
وضحكتي في فرحي
ودمعتي في حزني
يعتصر قلبي ألما اتذوق مرّه كلما رأيت نظرة حزن في عينيك
لو كان الامر بيدي لسقيتك فرحي وشربت حزنك
احيانا تنتابني الرغبة في احتضانك والبكاء
خوفا من الحياة.. ولأنني أيضاً اجد في حنان ودفئ صدرك الأمان والسكينة
ابي.. سندي وظهري.. نوري واملي.. ماضي وحاضري ومستقبلي
مثلما انت سندنا وعمود اساس حياتنا ونبض قلبنا
نحن بئرك الذي يحتفظ بسرك.. والكتف الذي تتكئ عليه.. واليد التي ستنهضك
ابي
سيغار مني العالم .. لانك ابي
وسيغار مني قلمي.. لانك ابي
وسيغار مني دمعي.. لانه تساقط حبا لك وخوفا عليك
وستغار مني ضحكتي.. لانك ابي
ابي.. يا ملكي
لا روح لي ولا قلبٌ ينبضُ.. ان غاب عنّي بلسمي ودوائي
عينٌ عاطفة والصادُ صادقةٌ.. والاف امنٌ من شرور عدائي
والميم مجدٌ افتخر به.. كَوْني إبنتُ رجلٍ..سيدُ الابائي
  
أطال الله في عمر كل اب..ورحم الله كل اي احتضنه التّراب

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Nuha Dadesh: A Libyan in Libya’s standpoint!

A tragedy? A misery? A perpetual tale of horror? I honestly don't know what I should      call life in Libya! And a desperate cry from my soul apathetically shouts from within, "does it really matter what you should call it?" 
     Because, do I, a Libyan in Libya, really matter to the rest of the world? And that surges feelings of betrayal and envy which build up a hostility for the rest of the world! But, what does that even mean?-"The rest of the world"? Aren't we all the rest of the world to someone? 
     When the revolution was claimed a victory, the supporters were ready to tolerate whatever subsequent consequence. However, humans can only tolerate so much pain and despair before crashing down. People started taking sides. It's not black and white anymore; it's the whole spectrum now!       It's the countless and seemingly never ending misfortunes that we as Libyans, as humans, suffer on an hourly basis that plagued our land with fatigu…

رواد رضوان: أين المفر؟

أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 
عزيزي feel free to leave
ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر..  في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 
لماذا؟؟
لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ...  تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر"  ةلكن بكلمات جميلة 
ما علينا ..
ولكن أين المفر 
إلى بلاد اللا فرص  أم إلى ذل الغربة 
قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 

Rawad Radwan: Best of #LibyansAgainstSlavery

A couple of days CNN published an undercover video shows a slave auction in Libya, it was so sad to see this happening in my beautiful country by a group of criminals. I was speechless, I couldn't process what i saw. 

few hours from the release of the video, Libyans on Twitter started #LibyansAgainstSlavery to express their sympathy with the victims of slavery, others expressed their opinions on what we can do to fight this, while other apologized to the world, so here's the best of it:


#LibyansAgainstSlavery
I am Libyan, I work for IOM, me and my colleagues are working hard in daily bases to provide all kind of help & assistance to migrants who are struggling in detention centers all over Libya, the ones who work in slavery trade are the minority here not us. — مـــ ع ـــاذ ⵎⵓⵄⴰⴷ ⵣ (@M_Abouzamazem) November 18, 2017

We have an issue with #racism in #Libya and it's the time we fix it by firstly outlawing the use of the racist word (3***) atleast socially that should be o…