التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

5 حقائق لا تعرفها عن فيسبوك

 فنان الجرافيتي الذي قام برسم الحوائط بمكتب فيسبوك عام 2005، دفع له أجره كأسهم بالشركة، قيمة هذه الأسهم اليوم تفوق 200 مليون دولار أمريكي. 


 هناك أكثر من 30 مليون حساب على فيسبوك لأناس فارقوا الحياة. 


 على أقل تقدير، 5 أشخاص قُتلوا لمجرد إلغائهم لصداقات. 


 أختير اللون الأزرق لفيسبوك لأن مؤسس الموقع مارك زاكربرغ يعاني من عمى ألوان يمنعه من تمييز ألون معينة 


 في عام 2009 رفض فيسبوك تعيين براين اكتون (مطور برنامج Whatsapp) ، ولكن بعد 5 سنوات اشترت شركة فيسبوك برنامجه (whatsapp) بمبلغ وقدره 19 مليون دولار امريكي

آخر المشاركات

Rawad Radwan: Best of #LibyansAgainstSlavery

A couple of days CNN published an undercover video shows a slave auction in Libya, it was so sad to see this happening in my beautiful country by a group of criminals. I was speechless, I couldn't process what i saw. 

few hours from the release of the video, Libyans on Twitter started #LibyansAgainstSlavery to express their sympathy with the victims of slavery, others expressed their opinions on what we can do to fight this, while other apologized to the world, so here's the best of it:


#LibyansAgainstSlavery
I am Libyan, I work for IOM, me and my colleagues are working hard in daily bases to provide all kind of help & assistance to migrants who are struggling in detention centers all over Libya, the ones who work in slavery trade are the minority here not us. — مـــ ع ـــاذ ⵎⵓⵄⴰⴷ ⵣ (@M_Abouzamazem) November 18, 2017

We have an issue with #racism in #Libya and it's the time we fix it by firstly outlawing the use of the racist word (3***) atleast socially that should be o…

Nuha Dadesh: A Libyan in Libya’s standpoint!

A tragedy? A misery? A perpetual tale of horror? I honestly don't know what I should      call life in Libya! And a desperate cry from my soul apathetically shouts from within, "does it really matter what you should call it?" 
     Because, do I, a Libyan in Libya, really matter to the rest of the world? And that surges feelings of betrayal and envy which build up a hostility for the rest of the world! But, what does that even mean?-"The rest of the world"? Aren't we all the rest of the world to someone? 
     When the revolution was claimed a victory, the supporters were ready to tolerate whatever subsequent consequence. However, humans can only tolerate so much pain and despair before crashing down. People started taking sides. It's not black and white anymore; it's the whole spectrum now!       It's the countless and seemingly never ending misfortunes that we as Libyans, as humans, suffer on an hourly basis that plagued our land with fatigu…

رواد رضوان: أين المفر؟

أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 
عزيزي feel free to leave
ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر..  في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 
لماذا؟؟
لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ...  تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر"  ةلكن بكلمات جميلة 
ما علينا ..
ولكن أين المفر 
إلى بلاد اللا فرص  أم إلى ذل الغربة 
قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 

Nada Elfeituri:Reassessing the Role of Libya’s Civil Society in the Time of Civil War

If our civil society ever hopes to change the country, it first needs to start by changing itself.
Who will save Libya? As the country continues its painful decent into failure, it’s a question that is being asked with increasing urgency, from the highest-level diplomat to the most downtrodden citizen. It implies that there is someone, a person or an entity, waiting in the wings for an opportune moment to jump in and make a miracle happen. But as the crisis continues, it’s becoming apparent that no such hero exists. Instead, we should be asking, who, if anyone, can save Libya? 
Of all the institutions in Libya, it is civil society that appears to have the largest potential to step up and take on the role of savior. After all, it was Benghazi’s civil society that filled the gaping absence of any governing body to relieve the humanitarian crisis in the city during 2015. Similarly, in Derna, it was the local organizations that led the way towards recovery after the city’s battle with IS…

رنا بوشريدة: شنو هو العيد؟

شنو هو العيد؟
العيد هو اليوم اللي نجهزوله من عرم ايام قبله، نشروله الدبش، ونوتوله الحلويات...
العيد هو لما انوضوا في الصبح وماما تقوللنا -قبل ماتمشي لحوش عيت جدي عشان ادير المقطع- 'لازم تفطروا على تمرات'، وترد اخرى تقول 'عدد فردي، هذي سنة الرسول -عليه الصلاة والسلام-.'
العيد هو بابا لما ينوض في الصبح وهو ماشي لصلاة العيد ويلقانا علقينها صباحي ويستغرب -كيف كل سنة- ويقول 'معقولة! لعند توا واعيات!!!'
العيد هو صوت التكبير في الصلاة متاع العيد، اللي يخليك تعيش في سلام داخلي غريب.
العيد هو حلويات العيد اللي معرمات في الصالة من كل شكل ونوع وريحتهن السمحة تجيبك من وين.
العيد هو المقطع اللي في حوش عيت جدي اللي مانلحق فيه الا وهو مصقع لاني تأخرت شوية.
العيد هو لما نصبي على المرايا الكبيرة اللي في حوش عيت جدي نسقم في روحي، ومراة عمي من بعيد تقولي "سمحة سمحة، ماشاءالله عليكِ!'
العيد هو لمة جدي وبابا وعمامي في الصالون والضيوف اللي خاشين طالعين وطول الوقت "عصير! شوكلاطة! قهوة! حلويات!!"
العيد هو الفلوس اللي من حني ولا اي حد يشوفنا، وبعدها نقعدوا نحسبوا في حصيلة الي…

محمد باشاكر: حكاية فيلم امريكي !

كافة الامور التي تدور في بال الانسان من مشاكل الحياة والطفولة والمراهقة وحتى الكبر ليست الا تجارب لا يمل منها احد وبرغم التعمق في التفكير والحيرة والملل والاحباط ولكن لايدفع الانسان بنفسه الي الهدف بل قلة من هم لديهم اهداف واضحة وبعضها ساذجة مثل الزواج البيت السيارة المرتب ولكن هل هناك هدف مختلف للانسان غير "كيف سيعيش يومه؟
لعل الكل يتابع فيلم امريكي كل ليلة وربما الاكثرية على أقل تقدير تفعل وحسب نظري فان كل فيلم امريكي له رسالة مبطنة خلف الميزانية الضخمة فلا يغريك الاكشن او الرومنسية او قصة الفيلم الظاهرة التي تظهر احيانا بل وهو غالباً انتصار الخير علي الشر او الوصول الي المراد المرجوا.
ناهيك عن الحرب النفسية الدائرة ضمن ذاك الفيلم والتحليل النفسي داخل القصة وذلك لان الشعوب الان وما سبقهم من شعوب عاملها النفسي اصبح مقلق جداً و لا هروب منه و لأن انكار او تصديق القصة تعالج او توضح للمشاهد افعال وتصرفات ما و للمشاهد حرية القبول او الرفض.  الفيلم الامريكي اصبح يتكلم عن حياة البشرية بل وصار يرسم لها الطريق كيف تصبح و اي مسار تسلك من الدعاية للمنتجات الي التعبير عن الانفعالات ناهيك عن ال…