الخميس، 3 نوفمبر، 2016

Posted by Wajeej | File under :
أحياناً نمر بتلك الايام التي نحتاج فيها للحديث عن "ضيقة الصدر"، وهذه التدوينة عبارة عن "تنفيس" لا أكثر ولا أقل، لا أتوقع أن يقرأها أحد ولا أدعي أن هناك من قد يسيفيد منها، ما هذه إلا فضفضة عن النفس خلال اواخر ساعات العمل الأخيرة من هذا اليوم. 

عزيزي feel free to leave

ضاقت بنا الدنيا فإلى أين المفر.. 
في بلادنا لا نجد الفرص، نسافر الدنيا بحثاً عنها، فنجدها، ولكن لا نطالها 

لماذا؟؟

لأنك عزيزي في أعينهم خطر.. أي خطر؟ تتسأل... كلانا لا يدري ... 
تجد فرصتك ولكن تاتيك الأخبار "عفوا عزيزي لقد تم رفض وجودك هنا"  ..كأنهم يقولون "أنت خطر" 
ةلكن بكلمات جميلة 

ما علينا ..

ولكن أين المفر 

إلى بلاد اللا فرص 
أم إلى ذل الغربة 

قد لا تفهم المقصود مما ذكرت.... لا تحزن ... فأنت لا تعيش حيث أعيش 


الخميس، 7 يوليو، 2016

Posted by Wajeej | File under :


If our civil society ever hopes to change the country, it first needs to start by changing itself.

Who will save Libya? As the country continues its painful decent into failure, it’s a question that is being asked with increasing urgency, from the highest-level diplomat to the most downtrodden citizen. It implies that there is someone, a person or an entity, waiting in the wings for an opportune moment to jump in and make a miracle happen. But as the crisis continues, it’s becoming apparent that no such hero exists. Instead, we should be asking, who, if anyone, can save Libya? 

Of all the institutions in Libya, it is civil society that appears to have the largest potential to step up and take on the role of savior. After all, it was Benghazi’s civil society that filled the gaping absence of any governing body to relieve the humanitarian crisis in the city during 2015. Similarly, in Derna, it was the local organizations that led the way towards recovery after the city’s battle with ISIS. Among such initiatives taken was providing aid to displaced families, volunteering to clean the streets, providing psychosocial support to traumatized children, assisting the hospitals in covering shortages and raising awareness on the dangers of mines and other remnants of war.

All of these are brave and commendable actions, particularly in the face of strenuous logistic difficulties on the ground. But if you ask the average citizen on the ground what they think of civil society, the answer you’ll probably get will be filled with criticism more than praise.

Internal Struggles

A few months back, I was asked to sit on a panel discussing civil society in light of youth activism. The event was part of a dialogue initiative by Benghazi youth organization Yes We Can. I had prepared several notes, hoping to touch upon several key issues that I felt had become pressing; radicalization, the balance between civil liberties and national security, and a unified voice that represented all factions of civil society.

Instead, the panel descended into a heated debate on the ineffectual role of the Civil Society Commission. Activists had felt abandoned by the CSC, wanting more support and protection. There was also concern and fear surrounding the looming shadow of the security apparatus and the tightening regulations around civil society.

While these concerns are all valid, they ignore a key point; civil society isn’t doing much to help itself. While quick to point the blame elsewhere, organizations tend to avoid shouldering the responsibility to improve their own work. While the circumstances in the country make civic work incredibly difficult, certain practices from within the CSO community have been impeding any potential progress.

One of these practices is the heightened sense of competition between organizations, which are all vying for public recognition and support from INGOs. This often leads to a certain level of hostility between activists and organizations, creating an unproductive environment. 

This kind of behavior weakens civil society and makes the external problems being faced that much more difficult to tackle. The CSC does definitely need to strengthen its role, but it can’t force every
organization to cooperate with one another in a spirit of teamwork.

Civil Society and February 17

Before the revolution, the concept of civil society was largely unfamiliar in Libya. There were a few organizations that operated under the strict oversight regime, focused primarily on charity work, but they were few and far in between. This is why the burst of civic activity after the revolution was so admirable; despite the lack of experience in this field, the number of organizations and institutes soared. It became an empowering place for disenfranchised demographic groups such as youth and women.

But, as more and more citizens became disillusioned with the revolution, and as the country continues to deteriorate, this has reflected on the trust that citizens have towards civil society. Seeing it as a product of February 17, most people want nothing to do with it, and don’t even want it present anymore. Thinking that if everything that came after 2011 is undone, the country might go back to the way it was.

This mindset, along with internal problems that society has witnessing in the work of CSOs, has had a very negative impact on civil society. It is incredibly difficult to help a society that rejects you, that has not fully grasped the concept of civic work, even if that same society recognizes the necessity of the work being done. “You’re just doing it for fame, for a photo opportunity,” is the accusation most often hurled at activists, unaware that visibility is a necessary component to CSO work to ensure transparency.

In a poll on Twitter of over 100 people, the overwhelming majority felt that the performance of civil society was bad, a harsh but inescapable truth.

Moving Forward

As ISIS is being defeated militarily in Libya, more and more people are asking about what will happen next. Post-revolution experience has taught us that defeating the enemy does not necessarily constitute victory. It is the actions taken during the aftermath that are crucial, because they define whether or not the peace obtained after liberation will be sustainable.

Civil society is well placed to take the necessary steps towards recovery and rehabilitation. It has already been proven in Libya that a local, bottom-up approach is the best way to create sustainable change. But without addressing the weaknesses of civil society, and without the trust of the people and state institutes, activists will be as helpless to act as they were in 2011, when inexperience and fragmentation hindered their work.

In that same Twitter poll, Libyans have shown a favourable attitude towards the Red Crescent and Boy Scouts; Girl Guides of Libya. Despite being CSOs, these organizations have had a long-standing presence in Libyan society and, more importantly, their consistent dedication to professional work has earned them the trust of the people. I believe that if CSOs want to better themselves in order to help better their communities, they need to emulate the example of these two organizations.

The war in Libya will not go on forever. It will end, and we need to be prepared when it does. Civil society in Libya needs to start taking itself and its work more seriously, if it hopes to regain the trust of the people and the respect of state institutes. As the country is being forced to choose between a lawless and insufferable freedom or a safe but restrictive dictatorship, civil society is one of the few institutes left that can ensure that Libya takes a third path, one towards a free, stable and secure civic country.

الأربعاء، 6 يوليو، 2016

Posted by Wajeej |

شنو هو العيد؟

العيد هو اليوم اللي نجهزوله من عرم ايام قبله، نشروله الدبش، ونوتوله الحلويات...

العيد هو لما انوضوا في الصبح وماما تقوللنا -قبل ماتمشي لحوش عيت جدي عشان ادير المقطع- 'لازم تفطروا على تمرات'، وترد اخرى تقول 'عدد فردي، هذي سنة الرسول -عليه الصلاة والسلام-.'

العيد هو بابا لما ينوض في الصبح وهو ماشي لصلاة العيد ويلقانا علقينها صباحي ويستغرب -كيف كل سنة- ويقول 'معقولة! لعند توا واعيات!!!'

العيد هو صوت التكبير في الصلاة متاع العيد، اللي يخليك تعيش في سلام داخلي غريب.

العيد هو حلويات العيد اللي معرمات في الصالة من كل شكل ونوع وريحتهن السمحة تجيبك من وين.

العيد هو المقطع اللي في حوش عيت جدي اللي مانلحق فيه الا وهو مصقع لاني تأخرت شوية.

العيد هو لما نصبي على المرايا الكبيرة اللي في حوش عيت جدي نسقم في روحي، ومراة عمي من بعيد تقولي "سمحة سمحة، ماشاءالله عليكِ!'

العيد هو لمة جدي وبابا وعمامي في الصالون والضيوف اللي خاشين طالعين وطول الوقت "عصير! شوكلاطة! قهوة! حلويات!!"

العيد هو الفلوس اللي من حني ولا اي حد يشوفنا، وبعدها نقعدوا نحسبوا في حصيلة اليوم ونشوفوا من اكثر واحد فينا حصل فلوس.

العيد هو الاقارب والأحباب اللي يجوا في الصبح والعشية عشان يعيدوا على جدي وحني.

العيد هو طبيخة البطاطا اللي ماعندش عليها وكل سنة نقول 'يييي، انا مانبش!' بس مع اللمة نلقى روحي غمست غمستين ثلاثة وانا مش فاطنة!

العيد هو تكوة القايلة بعد الغداء لما نلتموا كلنا في دار وحدة انا وخواتي وبنات عمامي ونريحوا في سابع حلمة.

العيد هو زحمة العشية في حوش عيت جدي، ولما يخفوا الضيوف نمشوا نحن، بابا وماما وخواتي وانا، نعيدوا، ونطربقوا من كثر العصير والشوكولاطة والحلويات.

العيد هو مشيتنا لحوش عيت جدي -هل ماما- في الليل ونلقوا جدي وحني وخالات ماما وعيت خالي وعيت خالتي كلهم ملتمين.

العيد هو ترويحتنا في الليل للحوش ونحن ذايبين بس مبسوطين.

العيد هو عرم مكالمات بالأرضي عشان نعيدوا على اللي مش في ليبيا. 

العيد هو ذكريات لميناهن على طول السنين، في اللي مزالن عايشات معانا الحاضر وفي اللي اختفن غصباً عنا، وقعدن ذكرى حلوة ومرة!

العيد هو اليوم اللي نتحمسوله بكل، بس لما يجي يخطر علينا حاجات وناس من زمان خسرناهم بس مزالوا قاعدين على الأقل كـ ذكرى حلوة لأيام حلوات معش حـ يتعاودن.

العيد هوا لمة هل وأحباب، هوا حلويات شوكلاطة، هوا ضحكة وفرحة، هوا اليوم اللي فيه نعيشوا أحلى لحظات ونذكروا اروع ناس وذكرايات. 🌸💕

العيد هو عرم حاجات مستحيل نقدروا نختسروه بالكلمات، وحتى لو حاولنا، مش حـ نعطوه حقه لا هو، لا الناس اللي يكانوا واللي مزالوا يحلوا فيه.

وانتوا.. شنو هوا العيد بالنسبة لكم؟!

الثلاثاء، 5 يوليو، 2016

Posted by Wajeej |

كافة الامور التي تدور في بال الانسان من مشاكل الحياة والطفولة والمراهقة وحتى الكبر ليست الا تجارب لا يمل منها احد وبرغم التعمق في التفكير والحيرة والملل والاحباط ولكن لايدفع الانسان بنفسه الي الهدف بل قلة من هم لديهم اهداف واضحة وبعضها ساذجة مثل الزواج البيت السيارة المرتب ولكن هل هناك هدف مختلف للانسان غير "كيف سيعيش يومه؟

لعل الكل يتابع فيلم امريكي كل ليلة وربما الاكثرية على أقل تقدير تفعل وحسب نظري فان كل فيلم امريكي له رسالة مبطنة خلف الميزانية الضخمة فلا يغريك الاكشن او الرومنسية او قصة الفيلم الظاهرة التي تظهر احيانا بل وهو غالباً انتصار الخير علي الشر او الوصول الي المراد المرجوا.

ناهيك عن الحرب النفسية الدائرة ضمن ذاك الفيلم والتحليل النفسي داخل القصة وذلك لان الشعوب الان وما سبقهم من شعوب عاملها النفسي اصبح مقلق جداً و لا هروب منه و لأن انكار او تصديق القصة تعالج او توضح للمشاهد افعال وتصرفات ما و للمشاهد حرية القبول او الرفض. 
الفيلم الامريكي اصبح يتكلم عن حياة البشرية بل وصار يرسم لها الطريق كيف تصبح و اي مسار تسلك من الدعاية للمنتجات الي التعبير عن الانفعالات ناهيك عن التلاعب بالتاريخ واحداثه
اصبح الفيلم الامريكي يجسد ما ستصبح اليه البشرية مستقبلاً بل وصار مرجعاً مختصراً لكل الاحداث ،
ان اردت ان تعرف مثلا مستقبل بلدك او ما ستؤول اليه تابع اخر اصدارات شباك الافلام الامريكية وستتفاجىء من الكم الهائل من المصادفات التي ترويها قصة الفيلم مع واقع بلدك؟
لماذا، لان صناع الفيلم الامريكي اراد ذلك لبلدك، لتستمر امريكا يجب علي الكل تتبعها والسير علي منوالها وسياستها واقتصادها وإن كان ذلك علي حساب بلدك
باختصار الفيلم الامريكي اصبح مرشداً لكثير من الناس وهذا الخطأ الفادح صنع هذا الفلم لتصدق اللعبة الملعوبة اصلا علينا شئنا ام ابينا ولتعرف بانك انت من يشتري يخث اكبر نجوم هوليوود وتدفع له اجره و ضرائبه بمجرد حضورك لفيلمه حتى من شاشة تلفازك المنزلي ، فإما ان تستسلم وتتابع المشاهدة او ان تفكر و تغلق تلفازك. 


الأحد، 3 يوليو، 2016

Posted by Wajeej | File under :

في ليبيا هلبه ناس تفكر في مبادارت تساعد الناس من عدة طباقات و أعمار.. و لكن أحيانا العاطفة تاخد مجراها و ناس تبي تدير كل شي بالبلاش و بدون مقابل و انجرافات عاطفية اصبحت مزعجة مع الوقت ..


في هلبه ناس غايبه عليهم " فئة" اسمها ريادة الأعمال الاجتماعيه شن معناها؟
يعني انك تدير مبادرة اجتماعيه يكون فيها مردود مادي ليك ..! يعني المشروع يكون ليه هدف اجتماعي موزاري للهدف المادي مافيش حاجه تجي فوق حاجه .. يعني المشاريع عموما اهم شي فيها يكون المكسب و هدا امر طبيعي اي حد يبي يدير مشروع بش يدخل فلوس و يحسن بيه مستواه الاجتماعي

بالنسبه للريادة الاجتماعيه الهدف هوا انك تبي تحسن مشكلة في المجتمع المحيط بيك ... و لضمان استمرارية المشروع هدا ضروري من مدخول مادي حتي ماتملش .. و ماتفشلش .. و ماتراجيش دعم و صدقات من حد ..
تدعم مشروعك بروحك .. في نفس الوقت حتي لو المشروع هدا خدي وقتك كله و اتطريت انك توقف علي الوظيفه متعك .. مشروعك هدا  هكي هكي مربح! صح مش زي وظيفتك او مشروعك الخاص و لكن زي ما نقولوا حيأكلك عيش و حيكون عندك رضى نفسي انك تساعد في ناس و في نفس الوقت تساعد في نفسك ماديا و هادي حاجه تضمن ان مشروعك يستمر .. مش حيكون زي شراره تولع شويا و تفرح بيها بعدين مع الوقت تنطفي و ينساها الزمان 

كن مبادر  في مشاريعك الخيريه .. و خليها ربحيه تعود بالخير عليك و علي المستفدين منها ..  

الجمعة، 1 يوليو، 2016

Posted by Wajeej | File under :


الواسطه:-  هيا انك تستغل شخص بش يأديلك غرض مش من حقك او يسرعلك معامله بدل من أنها تاخد مجراها طبيعي و في الكثير من الأحيان تكون وراها حاجه غلط ولا مش مزبوطه !
المعارف:-  حتي هما يسهلولك هلبه أشياء لكن الاغلب انها تكون من حقك، تبي حياتك تولي ساهله؟ وماتستحقش انك تطلب حاجه من حد ... دير هلبه معارف ... يعني انا معارفي ديما يجيبولي في وظائف ... معارفي هما اول ناس يوم نفتح مشروع يكونوا زبائني .. المعارف هما العيلة و الاقارب و الصحاب .. العالم كله عندهم نظريه YOU HAVE TO MAKE CONNECTION مش المقصود بها ان تكون عندك واسطه في مكان معين .... لكن في هلبه حاجات تصير غير معلن عنها .. الحاجات هادي تجيك بالمعارف .. نشاطاتك العامه هيا الي تحدد شن نوع الخدمات الي حتجيك من المعارف هادي
شن رايكم نديروا مثال؟

عندنا (س) شاب، كيف متخرج من الجامعه، لكن بادي يخدم من هوا في تانوي اي حاجه في اي حته محل غدائية ضابط اتصال في شركة ريسبشن في هوتيل، اجتماعي ، خدوم،  و عنده هلبه معارف (بحكم شغله) ، تزامنا مع تخرجه من الجامعه اصبح عنده خبره لا تقل عن 4 سنين في عدة مجالات ..
هدا بمجرد مايتخرج حيتصل علي خدمه كويسه مرموقه و بمعاش كويس ..
(ص) خريج جامعه اجنبيه مرموقه، متحصل علي درجو ماجستير، دبوس قرايه، لا توجد لديه اي خبره في العمل بأي مجال، علاقاته الاجتماعيه محدوده جدا! ماعنداش اي نشاطات تذكر خارج مجاله الدراسي...
نسبة تحصله علي شغل حتكون صعبه ، اولا حيقولك انا ضروري نشتغل بشهادتي .. و يلقي في المقابل ناس تخدم في تخصصه لكن ماعنداش الشهاده الي عنده هوا ، حصوله علي خدمه حيكون صعب لان حيقدم بطرق التقليدية الي هلبه غيره يقدموا بيها .. و نسبة حصوله علي فرصه عمل حتكون متساويه مع الباقي (يعني اهني الحظ حيلعب دور)

اهني (س) تفوق علي (ص) انه اعطي اهمية للحياه العملية زي العلمية بزبط .. كون علاقات افادته جدا في المستقبل .. عنده خبره في عدة مجالات و هادي الحاجه الي يفضله رب العمل علي شهادة

لان اكيده انتو عارفين ان القرايه حاجه و مواجه العالم الحقيقي في شغل حاجه تانيه خالص !

الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

Posted by Wajeej | File under :


الموضوع بسيط .... 
طريقة تعاملك مع محيطك و المجتمع المصغر متعك سواء عيلتك او صحابك او حتي بين جيرانك .. عوامل تساعد انك تتحصل علي وظيفه احتمال كبير ماكنتش حتلقاها منشورة في موقع الشركة أو مواقع التوظيف (أن وجدت) ..
لما تكون شخصيه ناشطه و منفتحه للعالم و عندك استعداد انك تستعرض قدراتك و هواياتك و مواهبك قدام الناس ... هدا واحد من أقوى الأسباب الي تشجع الناس انها تعرض عليك خدمه... عكس شخصيه الكتومة و الغامضه، الناس تنسها بسرعه و ماتتوقعش انهم يقدروا يعطوا حاجه !
تعامل مع كل شخص تتقابل معاه ان "رب عمل" محتمل ... ماتندريش يوم يكون في وظيفه شاغره في الشركه متعه ممكن جدا تكون انت اول شخص يخطر علي باله و يتصل بيك ... فـ خليك شخصيه مرحه و منفتحه و تستعرض في مواهبها بذكاء!
الموضوع هدا ينطبق حتي علي حياتك داخل مواقع التواصل الاجتماعي ... العالم كله يستخدم فيهم و هادو المواقع في الكثير من الاحيان هيا منصه مفتوحه لتبادل الافكار و الاعمال و الوظائف ! يعني انت لما تكون شخصيه ناشطه هلبه و عندها العديد من المبادارات الفعاله و الناس عرفاتك و حفظت حتي اسمك ... فصدقني حتكون من اوائل الناس الي حتخطر علي بالهم يوم تكون عندهم وظيفه شاغره .. لانك موجود! و معروف! و ساهل ان الواحد يوصل فيك! و حياتك مش معقده! 
كتروا من النشاطات منافعها اكثر من مضارها و اسئل مجرب :) و صدقوني حيتصلوا بيكم ناس لا تعرفهم ولا سامع بيهم من قبل .. يعني ناس حتستعين بيك في وظيفه فقط لنشاطاتك الاجتماعيه سواء علي ارض الواقع او علي الانترنت؟


في طريقه تانيه حتي هيا فعاله و انا شخصيا استفدت منها في أغلب الوظائف الي شغرتها ... علاقتك الطيبه بزملائك الي اشتغلت معاهم من مده قريبه او بعيده ... الزميل الكويس عمره ماينتسي .. الزميل المتعب مادابينا ننسوه في أسرع وقت .. اما الزميل الي واخد جنب و ماشي بمبدأ ما نصاحب حد و مانعادي حد فهذا عليه سلام يعني زي تفكرته زي ماتفكرتاش هوا اصلا مش موجود..
خليك شخصيه مرحه و محترمه و صادقه و صديقه لزملائك، يوم الي تسيب خدمتك يزعلوا و يدوروك بعدها ( مش يحدفوا وراك السبعه رشادات) و مش الي لما تسيب الناس ماتلاحظش لين يبعتولك ايميل بالغلط و يجيبهم رد ان الايميل مسكر! و يقول حقا فلان سيب؟! امتي؟
كن الشخصيه المحبوبه الي تعاون في زملائها الي كل يوم و هوا خاش المكتب يقول صباح الخير و هوا مروح يقول مع سلامة .. (صدقني مش حيقولوا خيره هذا؟ ولا ما فضاه) 
لذلك خليك شخص واثق من نفسه منفتح علي الناس مرتاح مع كل نشاط تدير فيه ماتخافش من المواجهه ( في هلبه حيضحكوا عليك .. !)و هادو نفسهم الي يوم يدوروا شكون يخدموا حيكلموك انت !ّ لانك ماخفتش و ماوخرتش ..